من نـحـــن

من نـحـــن

قبرص

جزيرة ذات حدود طبيعية وهى البحر والهواء . بعد أحداث عام 1974 تقلصت سيطرة الجمهورية القبرصية على أراضيها عند ” الخط الفاصل ” . تعتمد قبرص حتى اليوم وبصورة حصرية على الطاقة الكهربائبة التى تنتجها من الوقود الذى تستورده . إن إنتاج 1200 ميجاوات يكفى بالكاد لتغطية إحتياجات الجزيرة . من غير الممكن إيجاد بديل أو الإستغناء عن أى محطة لتوليد الكهرباء وهى وذات أهمية حيوية من أجل كفاءة العمل بالبلد . فى هذه المرحلة لا يمكن التفكير فى إمكانية تصدير الطاقة الكهربائية كمنتج قومى .

اليونان

بلد يرتبط جغرافياً ببقية أوروبا . لدى اليونان إمكانية إنتاج 13000 ميجاوات ، إلا أنها لا تكفى لتغطية الحاجات الجارية للبلد . نظراً للعجز القائم حالياً تضطر اليونان إلى إستيراد كمية إضافية من الطاقة الكهربائية ، مما يرفع من تكلفة الإنتاج والتوزيع . فى هذه الفترات الصعبة التى تمر بها اليونان ، فإن الحاجة إلى زيادة الإنتاجية والعثور على طاقة أرخص تعد ذات أهمية حيوية .

مصر

تعد مصر منتجاً كبيراً للبترول الخام والغاز الطبيعى ، خارج منظمة الدول المنتجة والمصدرة للبترول ” الأوبك ” . لديها نظام للجهد العالى بقدرة إنتاجية تصل إلى 38857 ميجاوات و أكثر من 40 وحدة إنتاجية مرتبطة بشبكتها ، مما يوفر الحصول على الطاقة الكهربائية لنسبة 99% من تعداد السكان المتزايد وإلى الإقتصاد الذى يشهد نمواً مطرداً .إن الإكتشافات الأخيرة للكميات القياسية من الغاز الطبيعى قد أنعشت الإعتقاد أن مصر سوف تصبح مرة أخرى مركزاً هاماً للطاقة فيما يتعلق  بتصدير موارد وإنتاج الطاقة . هذا التطور سوف يوفر لمصر القدرة على إستيراد وتصدير الطاقة الكهربائية ، وفقاً لحاجاتها ، بواسطة كابلات للربط الكهربائى موثوق بها.

EuroAfrica Interconnector

إن EuroAfrica Interconnector هو كابل الربط الكهربائى بقدرة 2000 ميجاوات ، الذى يربط بين مصر ، قبرص ، جزيرة كريت ومنطقة أتيكى باليونان ، وأوروبا . لقد وُصف هذا المشروع بأنه ” طريق الطاقة الكهربائية ” وسوف يربط بين الشبكات الكهربائية الوطنية فى مصر ، قبرص واليونان ، بواسطة كابل بحرى HVDC .

يتضمن مشروع EuroAfrica Interconnector ربط التيار الكهربى بين شبكات مصر ، قبرص ، جزيرة كريت ومنطقة أتيكى باليونان ، بواسطة كابل بحرى ذى تيار مستمر ومحطات تحويل HVDC عند كل نقطة للربط ، بقدرة إجمالية 2000 ميجاوات . هذا المشروع بمثابة طريق للطاقة يبلغ طوله 1707 كيلو متر وسوف يربط إفريقيا بأوروبا . يوفر مساراً بديلاً موثوقاً به لنقل الطاقة الكهربائية من وإلى أوروبا .

يندرج مشروع EuroAfrica Interconnector ضمن سياسة الطاقة للإتحاد الأوروبى ويساهم فى تحقيق الأهداف التالية فى مجال الطاقة :

• إنهاء عزلة قبرص فى مجال الطاقة ، بصفتها دولة عضو فى الإتحاد الأوروبى . تعد قبرص العضو الأخير فى الإتحاد الأوروبى الذى لا يزال منعزلاً بالكامل دون ربط سواء فى الطاقة الكهربائية أو الغاز الطبيعى . إن إنهاء العزلة فى مجال الطاقة يعد هدفاً هاماً للإتحاد الأوروبى .

•  يوفر كابل EuroAfrica Interconnector طريقاً للطاقة بين مصر ، قبرص ، جزيرة كريت ومنطقة أتيكى باليونان ( أوروبا ) حيث يستطيع الإتحاد الأوروبى من خلاله الحصول على الكهرباء بأمان ، التى سوف يتم إنتاجها من إحتياطيات الغاز الطبيعى فى قبرص ومصر ، بالإضافة إلى مصادر الطاقة المتجددة المتوفرة ، مما يسهم فى تكامل السوق الداخلية الأوروبية .

•  يضمن كابل EuroAfrica Interconnector أمان توريد الطاقة للدول الثلاث المشاركة ولشبكة الطاقة بالإتحاد الأوروبى بالكامل ، من خلال توحيد نظم الطاقة المنعزلة ، لقبرص ولكريت ، مع شبكات مصر وأوروبا ، بالإضافة إلى الإمكانية المستمرة لتدفق الطاقة متعدد الإتجاهات .

• يساهم فى التنمية الفعلية لمصادر الطاقة المتجددة وتخفيض إنبعاث ثانى أكسيد الكربون CO2.

•  يوفر منافع إقتصادية و چيوسياسية هامة للدول المشاركة .

•  يساهم فى تحقيق هدف الإتحاد الأوروبى للربط الكهربائى ، الخاص بنسبة 10% ، بين الدول الأعضاء .

• يضمن تحقيق منافع إجتماعية وإقتصادية هامة .